اتصل بنا الآن

01009571018

البريد الالكتروني

info@dacktra.com

العنوان

13 ش سيد سلام ، الجيزة

اليوم العالمي لتسمم الحمل.. 11 عرض انتبهي منهم

اليوم العالمي لتسمم الحمل

Table of Contents

يعد اليوم العالمي لتسمم الحمل الذي يتم الاحتفال به سنويًا في 22 مايو، حدثًا صحيًا عالميًا كبيرًا يسعى إلى رفع مستوى الوعي حول تسمم الحمل وهو أحد مضاعفات الحمل التي قد تكون خطيرة والتي تتميز بارتفاع ضغط الدم.

يخدم يوم التقدير هذا غرضًا أساسيًا في تثقيف الأفراد، وخاصة الأمهات الحوامل والمتخصصين في الرعاية الصحية، حول المخاطر الكامنة والتدابير الوقائية وطرق العلاج المرتبطة بتسمم الحمل.

ومن خلال ذلك، تهدف المبادرة إلى خفض معدلات وفيات الأمهات والرضع المرتبطة بهذه الحالة الطبية.

نظرة شاملة عن تسمم الحمل

تسمم الحمل هو حالة طبية يمكن أن تظهر أثناء الحمل، عادة بعد الأسبوع العشرين من الحمل، على الرغم من أنه يمكن أن يظهر أيضًا في فترة ما بعد الولادة المبكرة.

يتميز هذا الاضطراب بالظهور المفاجئ لارتفاع ضغط الدم، أو ارتفاع ضغط الدم، والضرر المتزامن لجهاز عضو آخر، في أغلب الأحيان الكبد والكلى.

قد يؤدي ظهور هذه الحالة إلى مضاعفات خطيرة، وحتى مميتة، لكل من الأم والطفل إذا لم تتم إدارتها وعلاجها بشكل مناسب.

وتقدر الإحصائيات أن تسمم الحمل يؤثر على حوالي 5-8% من جميع حالات الحمل في جميع أنحاء العالم، مما يجعله سببًا رئيسيًا لوفيات الأمهات وفي الفترة المحيطة بالولادة.

إضافة إلى ذلك تؤكد العواقب الوخيمة المحتملة لهذا الاضطراب على أهمية الوعي والكشف المبكر والإدارة السليمة.

أسباب تسمم الحمل

عادة يبدأ تسمم الحمل عادةً بعد 20 أسبوعًا من الحمل لدى النساء اللاتي كان ضغط دمهن طبيعيًا.

على الرغم من أن السبب الدقيق لتسمم الحمل لا يزال غير معروف، إلا أن هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر إصابة المرأة بالحالة ومنها:

1.الحمل الأول

يكون خطر الإصابة بتسمم الحمل أعلى بالنسبة للنساء خلال فترة الحمل الأول.

من المفترض أن الجسم يحتاج إلى التكيف مع الحالة الجديدة، وقد تتفاعل أجساد بعض النساء مع وجود الحمض النووي الأبوي.

وهذا لا يعني أن النساء لا يمكن أن يصبن بتسمم الحمل في حالات الحمل اللاحقة، ولكن الخطر يكون أقل بكثير إذا لم تظهر الحالة في الحمل الأول.

2.تاريخ العائلة

تلعب الوراثة أيضًا دورًا مهمًا في تطور تسمم الحمل. النساء اللاتي أصيبت أمهاتهن أو أخواتهن بتسمم الحمل أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة.

وهذا يشير إلى أنه قد يكون هناك استعداد وراثي لتطور المرض، وتؤثر العوامل الوراثية على كيفية استجابة جسم المرأة للحمل، مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وتلف الأعضاء.

3.الشروط الموجودة مسبقًا

يمكن لبعض الحالات الطبية الموجودة مسبقًا أن تزيد من خطر إصابة المرأة بتسمم الحمل.

وتشمل هذه ارتفاع ضغط الدم المزمن، والسكري، وأمراض الكلى، وأمراض المناعة الذاتية مثل مرض الذئبة.

هذه الظروف تجعل الجسم أكثر عرضة للتغيرات التي تحدث أثناء الحمل، مما يؤدي إلى تطور تسمم الحمل.

4.الحمل المتعدد

النساء اللاتي يحملن أكثر من طفل واحد أكثر عرضة للإصابة بتسمم الحمل، السبب الدقيق وراء ذلك غير واضح، ولكن قد يكون مرتبطًا بمساحة المشيمة الأكبر في حالات الحمل المتعددة.

كلما زاد عدد الأجنة التي تحملها المرأة، زاد عدد أنسجة المشيمة، وقد يؤدي ذلك إلى تفاعلات أكثر خطورة من الجهاز المناعي للمرأة.

5.البدانة

السمنة هي عامل آخر يمكن أن يزيد من خطر إصابة المرأة بتسمم الحمل، الوزن الزائد يمكن أن يؤدي إلى الالتهابات وغيرها من المشاكل الصحية التي يمكن أن تؤدي إلى تعقيد الحمل.

ومن المفترض أيضًا أن السمنة قد تؤثر على كيفية استجابة جسم المرأة للجنين، مما يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بتسمم الحمل.

أعراض تسمم الحمل

تسمم الحمل هو أحد مضاعفات الحمل ويتميز بارتفاع ضغط الدم وعلامات تلف جهاز عضو آخر، غالبًا الكبد والكلى. قد تشمل بعض الأعراض ما يلي:

– تورم اليدين والوجه وخاصة حول العينين

– زيادة مفاجئة في الوزن خلال 1-2 أيام

– صعوبة في التنفس

– صداع شديد

– تغيرات في الرؤية، مثل فقدان مؤقت للرؤية، أو عدم وضوح الرؤية، أو حساسية للضوء

– ألم في الجزء العلوي من البطن، خاصة تحت الضلوع في الجانب الأيمن

– الغثيان أو القيء

– انخفاض كمية البول

– انخفاض مستويات الصفائح الدموية في الدم

– خلل في وظائف الكبد

– ضيق في التنفس، بسبب وجود السوائل في الرئتين

يرجى العلم أن بعض النساء المصابات بتسمم الحمل قد لا يعانين من أي أعراض ومن المهم حضور جميع مواعيد ما قبل الولادة لمراقبة الحالة.

الأهمية القصوى للوعي

يلعب اليوم العالمي لتسمم الحمل دورًا لا غنى عنه في رفع مستوى الوعي حول هذه الحالة الخطيرة، على الرغم من انتشاره، هناك نقص كبير في الوعي والفهم حول تسمم الحمل بين عامة الناس، وبشكل مثير للقلق، بين العديد من النساء الحوامل.

لا يزال الكثير منهن غير مدركات لأعراض هذه الحالة، والتي يمكن أن تشمل الصداع الشديد، وتغيرات في الرؤية، وألم في الجزء العلوي من البطن، وغالبًا ما يتم تجاهلها باعتبارها من أعراض الحمل المعتادة.

من خلال تعزيز الاكتشاف المبكر والتشخيص في الوقت المناسب والإدارة المناسبة لتسمم الحمل، يلعب اليوم العالمي لتسمم الحمل دورًا حاسمًا في تقليل معدلات وفيات الأمهات والرضع.

وتهدف أنشطة ومبادرات اليوم إلى سد الفجوة المعرفية، وتسليط الضوء على أهمية الفحوصات الصحية قبل الولادة والمراقبة المنتظمة لمستويات ضغط الدم أثناء الحمل.

البحث والتقدم الحالي

بالإضافة إلى رفع مستوى الوعي، يسلط اليوم العالمي لتسمم الحمل الضوء أيضًا على الأبحاث المستمرة والتقدم الطبي الذي يهدف إلى فهم هذه الحالة وعلاجها.

تجرى حاليًا العديد من الدراسات لاستكشاف الأسباب المتعددة الأوجه لتسمم الحمل، وارتباطها المحتمل بأمراض أخرى مثل أمراض القلب والأوعية الدموية، والتدابير الوقائية المحتملة.

يعد يوم التقدير هذا فرصة فريدة للاحتفال بالتقدم المحرز في هذا المجال حتى الآن والتأكيد على أهمية مواصلة البحث والتمويل.

علاوة على ذلك، فإنه يؤكد على الحاجة إلى إيجاد حلول علاجية مبتكرة، وتحسين رعاية المرضى، وفي نهاية المطاف، إنقاذ الأرواح.

نحن هنا في دكاترة للعناية بصحتك وصحة أفراد أسرتك، فلا تنسى إلقاء نظرة على قسم المدونات لمعرفة المزيد من الموضوعات التي تخص الصحة والرفاهية العامة، وتواصل معنا عبر حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي، للمزيد من الاستفسارات.